الخط السرياني ، والخط الذي كُتِب به القرآن الكريم

السؤال:  هل الخط العربي مشتق من الخط السرياني ، وما الخط الذي كَتَبَ به زيد بن ثابت ، ومن معه من الصحابة ، القرآن الكريم؟

الجواب: 

الخط العربي الحجازي ، الذي لا نزال نكتب به ، مشتق من الخط النبطي ، المنحدر من الخط الآرامي الذي كان منتشراً في بلاد الشام قبل ميلاد المسيح عليه السلام ، واللغة السريانية وخطها تَطَوَّرَا عن الآرامية ، بعد انتشار المسيحية في بلاد الشام بمدة من الزمن. فالخط السرياني ليس أصلاً للخط العربي ، وإنما هما يرجعان إلى أصل واحد ، بحسب الدراسات الحديثة لتاريخ الخطوط.

وأما الخط الذي كَتَبَ به زيد بن ثابت ، ومن معه من الصحابة ، القرآن الكريم ، فهو الخط الحجازي وهو أقدم أنواع الخط العربي ، الذي تطور بعد ذلك إلى أنواع الخطوط العربية من الخط الكوفي وغيره ، وهناك عشرات المصاحف القديمة في المكتبات العالمية بعضها مكتوب بالخط الحجازي ، وبعضها بالخط الكوفي ، قبل أن يتطور الخط العربي إلى الخطوط اللينة ، مثل النسخ والثلث. ويمكنك الاطلاع على الدراسات المكتوبة حول تاريخ الخط العربي ، وأنواعه ، لتقف على تفصيلات الموضوع ، مما لا يمكن إيراده في هذا الجواب المختصر.

القسم: إجابات | التاريخ: 30 أبريل, 2017 | 908 | 1٬459 مشاهدة | لايوجد تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − اثنان =