جهازنا النطقي والدراسات الحديثة…

السؤال: كيف لنا أن نخضع جهازنا النطقي  للدراسات الحديثة ونجزم بالنتائج المتوصل إليها ونبني عليها وأكثرنا في هذا الزمن لا ينطق الحرف العربي كما كان ينطق به في زمن النبوة؟

الجواب: إننا لا نُخْضِعُ جهازنا النطقي للدراسات الحديثة ، بل إن الدراسات الحديثة تعتمد في جانب كبير منها على ما تنتجه آلة النطق لدى الإنسان من أصوات ، فمختبر الصوت وأجهزته تتلقى الصوت الإنساني مباشرة ، أو من أجهزة التسجيل وتقوم بتحليله ، وعرض نتائج ذلك التحليل على شاشة ، أو على لوح ورقي ، وهي نتائج تنبني على طبيعة النطق المسجل ومَن نطق به.
وأما قول السائل : ” وأكثرنا في هذا الزمن لا يَنْطِقُ الحرف العربي كما كان يُنْطَقُ به في زمن النبوة ” فإنه لا يخلو من الصحة ، لكن الصحيح أيضاً أن النطق العربي الفصيح محفوظ بحفظ القرآن الكريم وتواتر قراءاته ، ويُعَضِّدُ ذلك الحفظَ تدوينُ وصف أصوات العربية في القرون الهجرية الأولى على يد علماء العربية الأوائل ، وهو وصف يتطابق من حيث الجملة مع النطق العربي الفصيح المعاصر ، وليس ثمة حائل يحول بين متعلم العربية ونطقها الصحيح ، لكن ضعف الهمم وقصور البرامج التعليمية يؤثران على إجادة النطق بالعربية وطلاقة الألسن بها.

القسم: إجابات | التاريخ: 5 فبراير, 2015 | 661 | 1٬229 مشاهدة | لايوجد تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر − 5 =